سياسية

المنصوري: ما يعيشه “البام” ليس صراع ديكة وإنما معركة ديمقراطية داخلية

تايم 24

وسط استمرار الصراع بين أجنحة حزب الأصالة والمعاصرة، تحدثت القيادية فيه، ورئيسة مجلسه الوطني، فاطمة الزهراء المنصوري، عما يعيشه الحزب من صراعات داخلية، قالت إنها “معركة من أجل الديمقراطية”.

وأوضحت المنصوري، في رسالة لها، نشرتها، اليوم الجمعة، إن ما يعيشه حزبها “ليس صراع ديكة من أجل مناصب المسؤولية، ولكنها معركة الديمرقراطية الداخلية، ورفض الانتهازية، والزبونية”.

وكشفت المنصوري أنها مترددة في مغادرة الحياة السياسية، وقالت: “ساورتني، مرات عديدة، شكوك، ورغبات في ترك الجمل بما حمل، معتقدة في قرارة نفسي أن المعركة صعبة، والنتيجة ضعيفة، غير أن المناضلين، والمناضلات الحقيقيين، والأكفاء أعطوني شجاعة التقدم لأصارع من أجل هذا البلد”.

وأضافت المنصوري في هذه الرسالة أنها لن تخفي انتماءها إلى “البام” بذريعة أن “بعضهم شوه صورته”، معتبرة أنه لا يزال بالإمكان تحقيق الفارق، موجهة كلمة إلى رفاقها في تيار المستقبل، بالقول: “نحن الأغلبية”.

وأقرت المنصوري بأن “البام” ساهم في حالة العزوف عن المشاركة السياسية، وقالت: “من المحزن أن نسمع اليوم أن الناس لن يصوتوا، محزن أن نسمع أنهم فقدوا الأمل، وفي البام ساهمنا إلى جانب الأحزاب السياسية الأخرى”، داعية إلى فتح “حوار الأفكار للقضاء على الرداءة”، والصرامة في الشفافية لإقصاء الانتهازيية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق