سياسية

جون أفريك تكشف أسباب استقالة الياس العماري وتقول. وأخيرا سقط أكثر السياسيين نفوذا بالمغرب

تايم24

تناولت صحيفة “جون أفريك” الفرنسية، موضوع فتح باب الترشيح لشغل منصب رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة لخلافة إلياس العماري الذي قالت وزارة الداخلية إنه انقطع عن مزاولة مهامه منذ مدة. 

وقالت الصحيفة المهتمة بشؤون بلدان إفريقيا، إنه بعد مواجهته لحراك الريف، والغضبة الملكية، واستقالته من الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، سقط إلياس العماري الذي كان يعتبر منذ فترة طويلة أحد أكثر السياسيين نفوذا بالمغرب. 

وأضافت أن والي جهة طنجة تطوان الحسيمة أعلن يوم 17 أكتوبر عن فتح باب الترشيح لمنصب رئيس مجلس الجهة، مضيفة أن صفحة الجهة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، نشرت رسالة الوالي التي تتضمن هذا القرار. 

وأشارت “جون أفريك” إلى أن وزارة الداخلية، عبر والي الجهة، لاحظت “التوقف عن العمل”، و “الغياب المطول” لرئيس الجهة إلياس العماري، وبذلك أصدر قرارها بإعلان شغور المنصب وفتح باب الترشيح لخلافته. 

وكانت مصادر موثوقة من داخل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، قد أكدت أن رئيس الجهة إلياس العماري قدم استقالته من الرئاسة حيث وضع طلب الاستقالة لدى مكتب والي الجهة محمد مهيدية، في انتظار موافقة وزارة الداخلية عليها، وذلك وسط غيابٍ لأي تصريح أو تأكيد رسمي منه. 

وأضافت المصادر ذاتها أن استقالة العماري تأتي بعد “إغلاق كل الأبواب في وجهه” في ظل تشديد الخناق عليه من طرف ولاية الجهة وحلفائه في الأغلبية المسيرة لمجلس الجهة، خاصة بعدما لجأ إلى الاتصال بالأمناء العامين للأحزاب المتحالفة معه من أجل التدخل لصالحه، إلا أنه فشل في إقناعهم. 

وفي نفس السياق، أشارت المصادر لجريدة إلى أن خطوة الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعارضة بتقديم استقالته من رئاسة مجلس جهة الشمال، تأتي استباقا لأي تحرك سياسي للإطاحة به من قبل مكونات الأغلبية بالمجلس، خلال الأيام المقبلة، حيث تتهم فرق الأغلبية العماري بإقصائها وعدم الأخذ برأيها مقابل انفراده بالتسيير.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق