أخبار العالم

بسبب قيادة محمد رمضان للطائرة..الطيران المدني المصري يُعاقب الطيار مدى الحياة بسحب رخصته

تايم 24

بعدما تسبب فيديو ظهور الفناة المصري محمد رمضان، وكأنه يقود طائرة مدنية على متنها ركاب، في ضجة عارمة وتصريحاته التي ينفي فيها أنه قادَ طائرة مدنية، قالت وزارة الطيران المدني المصرية، إنها فتحت تحقيق في الموضوع، وخلصَ إلى أن الفنان المذكور كانَ في رحلة خاصة لصالحه على متن طائرة إحدى الشركات الخاصة.
وأفاد بلاغ صادر عن الوزارة، أن وزير الطيران المدني المصري أصدر تعليماته إلى سلطة الطيران المدني من منطلق مسئوليتها عن السلامة الجوية بجمهورية مصر العربية بإجراء التحقيقات اللازمة للوقوف علي ملابسات تلك الواقعة، وبناء على نتائج التحقيقات وبعد التأكد من ثبوت ارتكاب مخالفات لقوانين الطيران المدني المصري إتخذت الوزارة إجراءات رادعة حيال ما حدث من أفعال وصفتها ب”مستهترة وغير مسؤولة”.
وقررت الوزارة إلغاء رخصة الطيار قائد الرحلة وسحبها مدى الحياة وعدم توليه مستقبلا أيه أعمال تخص الطيران المدني سواء إدارية أو فنية، كما قررت سحب رخصة الطيار المساعد لمدة عام، وأكدت وزارة الطيران المدني المصري علي ثقتها بشركات الطيران المصرية وإلتزامها بتطبيق المعايير القياسية الدولية لتحقيق اعلي معدلات الأمن و السلامة، وكذلك ثقتها في مهنية وحرفية الطيارين المصريين وإلتزامهم بالتشريعات والقوانين التي تحقق أعلي معدلات السلامة الجوية حيث تعد هذه الواقعه عملا فرديا ولا يدل على عدم انضباط والتزام الطيارين المصريين بالمعايير الدوليه.
وكان الفنان المذكور نفى أن تكون الطائرة، التي اعتقد الجميع أنه قادها في رحلته إلى السعودية، طائرة مدنية على متنها ركاب، موضحا أنها طائرة خاصة.
وأوضح محمد رمضان، على حسابه في موقع التواصل “تويتر”، أن الطائرة، التي كان على متنها هي طائرة خاصة، مؤكدا أنه كان رفقته داخلها فقط شقيقه، وصديقه.
وأوضح النجم المصري أن صديقه الذي صور الفيديو، كان يمزح بادعائه أن رمضان هو من يتحكم في الطائرة في تلك اللحظة، مضيفا أن الربان كان أغلق لوحة التحكم عند إمساكه المقود.
وتسبب فيديو ظهور رمضان، وكأنه يقود طائرة مدنية على متنها ركاب، في ضجة عارمة، في حين ادعت تقارير إعلامية أن الفيديو صحيح، ويخص طائرة ركاب، غير أنّ رمضان يدعي العكس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق